قال رئيس الجمعية البرتغالية للمحررين وبائعي الكتب (APEL): «هناك احتمال كبير بأننا تجاوزنا هدف مليون زائر، مما يثبت مرة أخرى أن المعرض يؤدي دوره في تعزيز معدلات القراءة ومحو الأمية».

وفقًا لبيدرو سوبرال، فيما يتعلق بالمبيعات، يبدو أيضًا أن الأهداف قد تجاوزت التوقعات، حيث قال «غالبية الشركاء» إن المعرض، الذي أقيم بين 29 مايو و 16 يونيو، «سار بشكل أفضل مما كان عليه في الماضي».

وأضاف أنه بالإضافة إلى الزيادة في عدد الزوار، كان هناك «عدد أكبر بكثير من الأشخاص الذين لديهم كتب»، مضيفًا أن الحقيقة التي يمكن تطويرها بالفعل هي أن «71٪ من الزوار الذين زاروا معرض الكتاب كانوا يشترون».